مركز الإسناد والتصفية «إنفاذ»

يُعد مركز الإسناد والتصفية «إنفاذ» ​​​​​​مركزًا حكوميًا ذو صفةٍ اعتباريةٍ، مستقلًا إداريًا وماليًا، يسعى إلى تحقيق التعاون بين الجهات القضائية والحكومية في مهام التصفية والبيع للأصول التي تسندها إليه الجهات القضائية، أو التي ليس في شأنها نزاعٌ قضائيٌ منظور، وذلك من خلال إسنادها إلى الجهات المتخصصة فنيًّا والإشراف على أعمالها؛ بما يسهم في الحفاظ على قيم الأصول وتسريع عملية استيفاء الحقوق، وتحقيق القيمة العدلية والاقتصادية التي يضطلع المركز بها.

أُنشئ مركز الإسناد والتصفية «إنفاذ» مواكبة لتطور المنظومة العدلية والاقتصادية، وليصبح بيت الخبرة الأساسي والمتخصص في كل ما يتعلق بأعمال التصفية والبيع، بالإضافة إلى مساهمة المركز في تحفيز الاقتصاد المحلي 

عن طريق إسناد الأعمال إلى القطاع الخاص، وخلق العديد من الفرص العادلة والمتعددة لرواد الأعمال ومزودي الخدمة بشكل أخصّ، ويأتي إنفاذ ​​​كأحد مبادرات التحول الوطني 2020، والتي تحقِّق التميُّز في الأداء الحكومي، وتساهم في رفع كفاءة المنظومة العدلية وخدماتها، بما يساهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

ويكمن دور المركز في حلّ التحديات الحالية التي تواجه الجهات القضائية، والتي تتمثَّل في عدم وجود جهة مشرفة ومسؤولة فنيًّا عن الأعمال المساندة والإجرائية المتعلقة بعمليات التصفية والبيع لإنفاذ الأحكام القضائية في المملكة العربية السعودية، بما يؤدي إلى تأخر إنفاذ الأحكام واستعادة الحقوق للمستفيدين، فتتأثر بذلك قيم الأصول نتيجةً لتأخر أعمال وإجراءات التصفية والبيع.

الرؤية

إنجاز العدالة وتحفيز الاقتصاد، بتوظيف المعرفة والتقنية في تنمية قيمة الأصول واستيفاء الحقوق.

الرسالة

القيام بأعمال التصفية والبيع للأصول المنقولة وغير المنقولة، وتقديم الخدمات الاستشارية فيما يسند للمركز من خلال بناء شراكات فعَّالة مع القطاعين العام والخاص؛ للإسهام في تسريع استيفاء الحقوق من أجل تحقيق القيمة العادلة للمستفيدين.

القيم

يسعى المركز من خلال القيم الخمس التي يتبناها إلى تعزيز العلاقة وسُبُل التواصل مع الشركاء، والعمل في فريق بروح واحدة؛ لضمان تحقيق المخرجات واستدامتها ونموّها؛ بما يسهم في تحقيق العدالة لجميع المستفيدين. 
  • Icon Image

    إتقان

    في إنماء الأعمال
  • Icon Image

    نمو

    في الطموحات والإنجازات
  • Icon Image

    فريق واحد

    في العلاقة مع الشركاء
  • Icon Image

     استدامة

    في المخرجات والحلول
  • Icon Image

    ذمَّة وأمانة

ارتباط مركز الإسناد والتصفية «إنفاذ»  ببرنامج التحول الوطني 2020 وتحقيق رؤية المملكة 2030                                                          ​​

       يعتبـــر برنامـــج التحـــول الوطنـــي أحـــد البرامـــج التنفيذيـــة المنبثقـــة مـــن رؤية المملكة 2030، والـــذي يُقوم بإعداد الأجهـــزة الحكوميـــة المشـــاركة فـــي البرنامـــج لأداء الـــدور المنـــاط بها مـــن خلال وضـــع أهدافها ومســـتهدفاتها المرحليـــة التـــي ترغـــب فـــي الوصـــول إليهـــا كجـــزء مـــن تحقيق أهـــداف رؤيـــة المملكة 2030.
وبالإضافة إلى كون مركز الإسناد والتصفية «إنفاذ»  أحد مبادرات برنامج التحول الوطني 2020؛ فإن له دورًا أساسيًا في المساهمة بتحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال الإشراف الأمثل على أنشطة البيع والتصفيات في المملكة وتحقيق التميز في الأداء الحكومي، ورفع مؤشر التنافسية العالمي، وذلك عن طريق تنفيذ دوره في:
1-  المساهمة في تحقيق الاستقرار الاقتصادي الكلي ورفع كفاءة واستدامة الإنفاق العام.
2- المساهمة في رفع الكفاءة التقنية واستخدام تقنيات البيانات والاتصال لتحفيز تبادل المعلومات.
3- المساهمة في رفع قدرة القطاع الخاص على الأخذ بالمخاطر وإدارتها بشكلٍ فعّال من خلال تطبيق معيار المؤسساتية وتعزيز الحوافز ووضع الخطط والاحتمالات للحد من المجهول.
4- المساهمة في إيجاد الكوادر الفنيّة والمتخصصة وتطويرها، والمساهمة في رفع مستوى مهاراتها وجودتها.
5- المساهمة في زيادة حجم الأسواق العالمية والمحلية المتاحة لقطاع الأعمال.
6- المساهمة في تطوير النظام المالي والأمن المالي.
7- المساهمة في رفع نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة.
8- المساهمة في تطوير سوق المنتج من خلال توفير فرص عادلة لقطاع الأعمال للمشاركة في أسواقها.
9- المساهمة في تعظيم الاستفادة من الموارد البشرية في سوق العمل، وذلك عبر توفير بيئة عادلة تستوفي حقوقهم وتحفظ أعمالهم.